موقع الرهبانيّة اليسوعيّة في الشرق الأدنى

بقلم طوني حمصي اليسوعيّ

 

ها قد انتهى أولمبياد ريو دي جانيرو 2016، وقبل بدايته، عبّر البابا فرنسيس عن أمله بأن يكون هذا الحدث مصدر إلهامٍ للجميع وأن يجاهد الرياضيّون "الجهاد الحسن". ولقد كان بالفعل هذا الحدث العالميّ مصدر إلهامٍ لي على الصعيد الشخصيّ. و بالأخصّ، نجم هذا الأولمبياد بنسخته الثلاثين، وأقصد السبّاح الأمريكيّ "مايكل فيلبس". وها إنّي أشارككم هذه الدروس المُلهمة.

كلمة ألقاها السيد فريد عرقتنجي ممثلاً لعائلة الأب جوزيف بيطار اليسوعيّ

 

شارك السيد فريد كلمته الشخصيّة مع المشاركين في قدّاس وجنّاز الأب جوزيف بيطار اليسوعيّ، قريبه وأخيه الكبير، وذلك يوم السبت ٦ آب أغسطس، في كنيسة القدّيس يوسف، الأشرفية - بيروت. ونحن بدورنا، ننقلها إلى العربية ونشارككم إيّاه، لنتعرّف بعمقٍ على هذه الشخصيّة اليسوعيّة - الدمشقيّة الفذّة.  

لقد تعذّر حضور الأب أدولفو نيكولاس اليسوعيّ شخصيًّا إلى بولندا، إثر حادثٍ صحّي عرضي. لكنّه كان حريصًا على إجابة تساؤلات الشبيبة، وإلهامهم في خبراتهم في الأيام الّتي تلت يوم الافتتاح في مدينة وودج في بولندا، وأيضًا ستكون مصدر إلهام لهم عند عودتهم من الماجيس ويوم الشبيبة العالميّة. ونحن بدورنا نشارككم هذه المقابلة في جزئين.

لقد تعذّر حضور الأب أدولفو نيكولاس اليسوعيّ شخصيًّا إلى بولندا، إثر حادثٍ صحّي عرضي. لكنّه كان حريصًا على إجابة تساؤلات الشبيبة، وإلهامهم في خبراتهم في الأيام الّتي تلت يوم الافتتاح في مدينة وودج في بولندا، وأيضًا ستكون مصدر إلهام لهم عند عودتهم من الماجيس ويوم الشبيبة العالميّة. ونحن بدورنا نشارككم هذه المقابلة في جزئين.

الأبّ جوزيف بيطار من مواليد حي باب شرقي - دمشق العام ١٩٢٤، وقد قضى سني طفولته الأولى في مدينته الّتي أحبّ. انضمّ إلى الرهبانيّة اليسوعيّة في العام ١٩٤٣، فأمضى معظم تنشئته اليسوعيّة في فرنسا، وعمل في معظم سني حياته في سوريا، حيث رُسم كاهنًا العام ١٩٥٦ وتقدّم لنذوره النهائيّة العام ١٩٦١. أقعده المرض في آخر سني عمره الّتي أمضاها في بيروت، حيث توفيّ يوم الخميس في الرابع من شهر آب أغسطس ٢٠١٦. وههنا كلمة تأبين الأب جوزيف بيطار اليسوعيّ، الّتي ألقاها الأب توم سيكينغ اليسوعيّ، في كنيسة القدّيس يوسف - الأشرفيّة.

تمتّعت الجموع الغافرة بساحات مدينة كراكوفيا وشوارعها وأزقّتها خلال الأيام الّتي سبقت يوم الشبيبة العالميّ. حيث كانت الأعلام تُرفرف في كلّ الأرجاء، وتعكس افتخار أبنائها باشتراكهم في هذا التجمّع الكنسيّ العالميّ… قد لا يستغرب أحّدنا رؤية العلم الإيطاليّ أو الفرنسيّ في كلّ مكان، لكن أن ترى علم سلطنة عُمان على سبيل المثال، هو أمر مدعاة للدهشة. في هذه الأجواء، تقارب المشتركون أكثر فأكثر، وبالأخصّ من شاركوا بخبرات سبقت هذه الأيّام، كبرنامج "الماجيس" الّذي حضّره اليسوعيّون لشبيبتهم.

 

من راديو الفاتيكان بالانكليزيّة

قام البابا فرنسيس بزيارة خاطفة وغير مُعلنة مع رفاقه اليسوعيّين [قبيل سويعات من عيد مؤسس الرهبانيّة اليسوعيّة القدّيس إغناطيوس دي لويولا] في مدينة كراكوفيا، بولندا. وحثّ البابا رفاقه على النظر خارج الصندوق دون أن يكونوا أسيري ألأفكار مُطلقة البحتة وحسب.

صفحة 1 من 41

مواقع صديقة

cnddj_-_logo csf-logo cnddj_-_logo jfs-logo cvx_lib_-_logo jrs_logo cvx_egy_-_logo  MEJ_-_logo   jba-logo
usj_-_logo
mashreq_-_logo